التصنيفات
عالم الطفل

كيف تتحكمين فى سلوك طفلك أثناء الزيارات

تشكل الزيارات المنزلية مجالا
رائعا للتعارف وتقوية أواصر العلاقات الاجتماعية المختلفة الا ان وجود "الابناء
الاشقياء"
خلالها قد يعكر
صفوها
أو يسبب الازعاج
أو
الاحراج…

إن
التحكم في تصرفات طفلك أثناء الزيارات المنزلية يستوجب تعويده على بعض السلوكيات
منذ الصغر
حتى يحسن التصرف أمام
الناس

ولعل أبرزها:
– التواصل معك بالعين لفهم
إشاراتك وتنبيهاتك.
– المصافحة باليد لكل من
يقابله.
– إستخدام الالقاب وليس نطق الاسماء
مجردة.
– الجرأة واللباقة وضرورة أن يرد على كل من
يكلمه
أو يسأله.
– لغة الاستئذان
والشكر.
– آداب الحديث والطعام .
مواقف
حرجة
بالمقابل قد تتعرضين
لكثير
من المواقف أمام من تزورينهم تستوجب منك التصرف بطرق
معينة لتدارك الموقف أمامهم
وعدم التأثير سلبا على نفسية طفلك من جهة أخرى

وذلك على الشكل
التالي:

حديث
الاطفال
– اذا قاطع طفلك حديث الكبار استخدمي اشارات عينيك
للتنبيه ثم واصلي حديثك وبعد ذلك التفتي اليه
لتسمعي وجهة
نظره.
– اذا قام طفلك بإفشاء أسرارك أو أسرار بيتك أمام
الآخرين احذري أن تكذيبه لأنه سيلجأ الى اثبات صحة
كلامه
ما سيزيد الموقف إحراجا
وتعقيدا
بل تعاملي مع الموقف
بدبلوماسية.
– لا تكوني رقيبة على حديث طفلك أثناء الزيارة حتى
لا يفقد الثقة بنفسه ويشعر الآخرون بأنك تخافين حديثه.

ضيوف
فوق العادة
تلجأ بعض الامهات الى اصطحاب أطفالهن بدون مراعاة ما
يسببه ضجيجهم من ضيق لأصحاب المنزل
بل قد يتمادى الامر الى
تعامل البعض منهن
بكل برود ولامبالاة
مع تصرفات أبنائهن غير
المسؤولة.

وهذه بعض النصائح لدى مرورك
بموقف مماثل:
– بمكن التلميح بشكل لطيف بانزعاجك أثناء كلمات
الترحيب.
– ازالة بعض أغراضك المنزلية أو تحفك الثمينة أمام
الضيوف مع اعتذار بسيط أو تلميح بخوفك عليها.
– لا بأس باتخاذك بعض
الاحتياطات الامنية أمام ضيوفك مع توضيح السبب بشكل
لطيف.
– يفضل تخصيص مكان مناسب تتوافر فيه وسائل ترفيه
لهؤلاء الاطفال كالتلفاز حتى تتجنبي ازعاجهم.

تناول الطعام
– يفضل أن يأكل الطفل
قبل الكبار وأن تشرف عليه الام بنفسها أو أن يتم تخصيص مكان ليأكل فيه الاطفال مع
بعضهم على طبيعتهم.
– اذا
قال لك طفلك أمام الناس: ماهذا الطعام أو لماذا لا نشتري مثل هذا الطعام؟

تعاملي مع الموقف بطبيعية
وأجيبيه دون أن تحرجيه
ولا
تحاولي تقديم أي تبرير للآخرين.
– اذا سكب الطفل شيئا
أو تسبب في ضرر معين لاتعنفيه أمام الجميع

بل وجهيه فقط

واعتذري لصاحبة المنزل
واعرضي عليها القيام بالتنظيف.


اساءة التصرف

– اذا أساء طفلك التصرف
لاتتركي الموضوع يمر بسهولة بل اصطحبيه الى احدى الزوايا وقومي بتوجيهه بصوت منخفض

واحذري اهانته أمام الناس
أو أمام أقرانه
أو استخدام
أي ايذاء بدني.
واذا كان
الخطأ جسيما
أو تكرر أثناء
الواحدة قولي له
" ستحرم من
كذا وعقابك عندما نعود الى البيت".
– اذا تسبب طفلك في ضرر مادي لصاحبة المنزل أفهميه
خطأه أمام الجميع
واعتذري
لصاحبة المنزل وأعرضي عليها المساعدة
في اصلاح ما تلف.

اللعب مع الآخرين

– لاتتركي طفلك يغيب عن
عينيك فترة طويلة أثناء اللعب مع غيره من الاطفال.
– علميه احترام خصوصية غيره والرضى بما لديه من
العاب واغراض واذا أبدى اعجابه بأحدى الالعاب
اسمحي له باستخدامها أثناء
الزيارة
وان لم يكن لديه
مثلها
لا بأس أن تعديه
بواحدة كمكافأة لعمل جيد يقوم به.

شجار
مع الاقران

– اذا كان طفلك هو
المخطئ دعيه يشرح دوافع تصرفه
ثم افهميه خطأه وطلبي منه الاعتذار وعدم تكرار
تصرفه. واذا عظم الخطأ
(اصابة الطفل الآخر على سبيل المثال)

أظهري غضبك الشديد بعبارة:
" انت معاقب بكذا أو ستحرم من كذا".
ولا تستخدمي الضرب كحل أو رد
فعل.
واعتذري لأم الطفل
بنفسك.
– اذا كان طفلك هو
المظلوم
أو صاحب الحق قفي
في صفه أو انصفيه
حتى يشعر
بعدلك وحياديتك
ثم علميه
التسامح
والاخوة في
الله

.

منقووووووول

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
عالم الطفل

خلاص بسكن في مدينه صمت واكمل هالعمر بسكات – ازيآء طفوليه

"
"

"

"

"
"

"
"

"

"

"
"

"
"

"

"

"

"

"

"
"

اتمنى ينال اعجابكم ..

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
عالم الطفل

إفراط ألاطفال بمشاهد التلفاز يضاعف مخاطر الانتباه -للأطفال


قالت دراسة طبية إن مشاهدة الأطفال الصغار التلفاز لأكثر من ساعتين يوميا تزيد مخاطر مشاكل في الانتباه في مرحلة المراهقة.

وللتحقق من ذلك درس باحثون من كلية طب دونيدين بجامعة أوتاغو بنيوزيلندا حالة 1037 صبيا وفتاة ولدوا في العامين 1972 و 1973 وتابعوهم في الفترة العمرية من خمسة أعوام إلى 15 عاما.

وحسب الدراسة، شاهد الأطفال التلفاز نحو ساعتين يوميا في المتوسط في مرحلتهم العمرية من خمسة أعوام إلى 15 عاما، فيما بلغ معدل المشاهدة 3.13 ساعات على مدار أيام الأسبوع من عمر 13 إلى 15.

وأظهرت النتائج أن المشاركين في الدراسة الذين شاهدوا التلفاز أكثر من ساعتين في مرحلة الطفولة المبكرة كانوا أكثر عرضة لمشاكل الانتباه في مرحلة المراهقة، بينما كان الأطفال الذين شاهدوا التلفاز أكثر من ثلاث ساعات عرضة لمخاطر أكبر.

واستخدم الباحثون تقنيات إحصائية لمراقبة آثار مشاكل الانتباه في الطفولة المبكرة والعوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر في كل من مشاهدة التلفاز وصعوبات الانتباه في وقت لاحق.

ووجدوا أن مشاهدة التلفزيون في كل من الطفولة المبكرة وفي البلوغ أثرت بشكل مستقل في مخاطر الإصابة بمثل هذه المشاكل في البلوغ.

وقالوا إنه رغم عدم معرفة السبب فهي توفر دليلا على أن هناك علاقة سببية في هذا الاتجاه.

وأشارت المجموعة البحثية إلى أن الأطفال الذين اعتادوا على مشاهدة مواد تلفزيونية كثيرة جاذبة للانتباه ربما يجدون مواقف معتادة في الحياة مثل الذهاب إلى المدرسة أمرا مملا.

وذكرت أن زيادة المشاهدة ربما تؤدي إلى ضغط الوقت الذي يقضيه الأطفال في القيام بأنشطة أخرى من شأنها العمل على تعزيز مهارات الانتباه والتركيز مثل القراءة أو لعب مباريات.

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
عالم الطفل

تعال اجلس وسط قلبي وقلي كان القلب يدفيك [تجميعي + مجهودي ] – لطفلك

تعال اجلس وسط قلبي و [ قلي , وقلي ,وقلي ]

كان القلب يدف ـــيك ولا يخذلني .. !

..[ بس تدري ( الحقيقه ) ما يهمني

يكفي ان رووحك بروحي وقدرهاا قدري ] ..

واللحيييــن [ قلي , وقلي , وقلي ]
جعل قلبي مهنييك .. !
..[ وعلى وسع الصدر ( مخليك )
ارد واقوليكفي ان رووحك بروحي وقدرهاا قدري ] ..

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
عالم الطفل

المتلازمة البروتينية تصيب الأطفال والكبار للبيبي

أمراض الكلى تعد من الأمراض المنتشرة في منطقتنا العربية، والتي باتت تنتشر بشكل كبير لأسباب عديدة يعود بعضها لطبيعة المنطقة ومناخها، ومن أكثر أمراض الكلى انتشارا تلك التي تصيب الأطفال وعلى رأسها ما يسمى بمتلازمة النفروز الكلوية أو المتلازمة البروتينية، فما هي هذه المتلازمة وما أسبابها وكيف يتعامل معها الأطباء،

للإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها التقت الصحة أولا بـ د. مازن أبو شعبان أخصائي طب الأطفال وأمراض الكلى عند الأطفال والذي حدثنا عن المتلازمة البروتينية قائلا: لدى الإصابة بالمتلازمة البروتينية تزداد كمية البروتينات المترسبة في البول، وهذا البروتين المترسب كان من المفروض أن يعاود دورته إلى الدم، وبترسبه في البول سيفقد،

ونتيجة فقدان البروتين عن طريق البول يحدث للجسم أعراض كثيرة فالبروتين ضروري لنمو كل الخلايا ومن أهمها وخصوصا عند الأطفال خلايا الدماغ وأيضا عضلات الجسم ونموه بشكل عام، وتتحكم البروتينات أيضا في امتصاص الكثير من الأملاح والمعادن الأساسية لجسم الإنسان وأهمها الكالسيوم الذي يدخل في تركيب العظام والأسنان،

فالطفل الذي يعاني من فقدان كبير للبروتين عن طريق البول والذي بدوره يحدث نقص في كمية البروتين في الدم، يعاني عادة من ضعف في النمو وتجميع للمياه في أماكن مختلفة من الجسم وخصوصا حول العينين والوجه، ويأتي بعدها كل المناطق التي تتحكم بها الجاذبية الأرضية،

وذلك لأن الجاذبية تقوم بشد السوائل في جسم الإنسان وتنزلها لأقصى مكان ممكن في الجسم، وهي الأقدام والأعضاء التناسلية وفي البطن، وهذه الأعراض الظاهرة للمرض والتي يلحظها المحيطون بالشخص المصاب والذي يقلقنا ويؤدي لظهور المشاكل هو ما يحدث داخل الجسم.

طرق الإصابة

عن الطرق المؤدية للإصابة بهذا المرض قال د. أبو شعبان: إن للمتلازمة البروتينية ثلاث طرق وأهمها وأكثرها انتشارا هو عن طريق الوراثة، وهو من أنواع المتلازمة البروتينية المتوارثة حيث يولد الطفل وهو يحملها، ويعاني من ظواهر المرض الخارجية بعد الولادة بفترة قصيرة،

حيث يبدأ تجمع المياه في الوجه وباقي أجزاء الجسم، وكذلك تتجمع المياه في الأغشية التي تحيط الأعضاء المهمة في جسم الإنسان كالرئتين والقلب، وتجميع المياه حول الرئتين يؤدي إلى حدوث ضغط عليها قد يتطور لضيق في التنفس في مراحل متقدمة، وتجميع المياه حول بطانة القلب تحد من عمله وقدرته مما يؤدي إلى هبوط مفاجئ في عضلة القلب، وتجميع المياه في الغشاء المبطن للدماغ قد يؤدي إلى عدة أمراض كالصرع وغيره،

وللإصابة بالمتلازمة البروتينية وراثيا يجب أن يكون أحد الأبوين أو كلاهما حاملين للمرض لكي ينجبوا طفلا يعاني من المتلازمة البروتينية الوراثية، وهي من الأنواع التي يصعب علاجها ذلك لأن الكلية تكون مولودة مع الإنسان مختلة، والطرق الأخرى للإصابة بالمتلازمة هي المكتسبة وهي مقسمة لعدة أجزاء جزء بسيط يستجيب للعلاج بسهولة، وجزء لا يستجيب للعلاج

وقد يتطور ويدخل في عملية تليف للكليتين ومن الممكن أن يؤدي لفشل كلوي في المستقبل وهنا تقع المسؤولية على عاتق طبيب الكلى في كيفية مهاجمة المرض بسرعة ووقفه عند حده وعدم السماح له بالتطور لمراحل أخرى.

سبل التشخيص

وحول كيفية تشخيص مرض المتلازمة البروتينية قال د. أبو شعبان:تشخص المتلازمة البروتينية بالنظر في معظم الأحيان، والأم التي تحضر طفلها ليست طبيبة، فقد لاحظت الانتفاخات في جسم طفلها ووجهه مما دفعها للشك أن هناك مشكلة، وهذه الظواهر التي تصيب الأطفال تصيب الكبار أيضا، فالمتلازمة البروتينية مرض واحد يصيب الأطفال والبالغين، والفرق الوحيد أنه في سن الطفولة من السهل علاج المرض فكلما كانت الإصابة بعمر أكبر كان العلاج أصعب،

والأسباب معقدة أكثر، وبالنسبة للتشخيص فله أكثر من شق، الأول السريري حيث يتم فحص المصاب والظواهر التي عليه من انتفاخات وتجمع مياه، وخلال الفحص السريري يجري للمريض فحص للبول، فيلاحظ أن كمية البروتين الموجودة في البول تكون إيجابية بنسب عالية أي أن فقدان البروتين عن طريق البول أصبح كبيرا،

وهذا يعني أن أعراضها بدئت داخل جسم المصاب، وليس كل وجود للبروتين في البول يعني الإصابة بالمتلازمة البروتينية ولكن عندما يكون بنسب عالية وتظهر الأعراض الخارجية على جسم المصاب، وتجمع المياه يحدث بسبب أن الجسم البشري عند فقدان أي مركب داخله تحاول أعضاؤه تعويضها، فبمجرد حصول فقد للبروتين عن طريق البول لأي سبب من الأسباب يقوم الكبد بتعويض الكمية خصوصا لو كانت قليلة ومعقولة فلا يشعر الجسم بنقص البروتين،

ولكن في حال ازدياد الكمية المفقودة فإن الكبد لا يستطيع تعويضها فيحدث إرهاق للكبد، وفي نفس الوقت تظهر أعراض نقص البروتين من تجمع المياه وضعف النمو إلى آخره من أعراض، ويجب الإشارة هنا إلى أن الكبد مصنع لكثير من المواد في الجسم مثل الدهون والكولسترول وعند عمله بطاقة كبيرة لتعويض البروتين المفقود في البول تلقائيا سيحدث تصنيع للدهون فتزيد وبالذات الكولسترول وهو غير حميد،

فمن يعاني من ظاهرة المتلازمة البروتينية تكون نسبة الكولسترول عنده عالية وهذا الشق الثاني من التشخيص، وفي حال طالت مدة فقدانه للبروتين سيعاني من خلل في المعادن والأملاح ومن أهمها الكالسيوم وهو ضروري في جسم الإنسان، أما بخصوص وجود الدم في البول، فوجوده ليس ضروريا لتشخيص المرض من الممكن وجوده ويسمح بكميات قليلة،

ولكن إذا زادت نسبة الدم عن المسموح به معنى ذلك دخولنا في نوع آخر من المتلازمة البروتينية وهي متلازمة بروتينية مع التهاب غير بكتيري في الكبب الكلوية، وهنا ندخل في تعقيدات أخرى، ومن أهم أنواع تشخيص المرض الحديثة، هو التشخيص الجيني، وهو عن طريق الجينات من الأب والأم والشخص المصاب، ويمكن التشخيص أن يعطينا فكرة عن نوعية المرض ومدى استجابته للعلاج في المستقبل.

وسائل العلاج

وبخصوص العلاجات المستخدمة للمتلازمة البروتينية حدثنا د: أبو شعبان قائلا:في المتلازمة البروتينية نلجأ أولا لعلاج الأعراض وهي تجميع المياه بأدوية تقوم بطرد ها من الجسم، وعلاج المتلازمة الأساسي هو الكورتيزون، وهو علاج لكل مرض غير معروفة أسبابه، أو له علاقة بالمناعة في الجسم أو التحسس، والمتلازمة البروتينية لها علاقة بالجهاز التحسسي وبالجهاز المناعي لذلك تعالج بالكورتيزون،

وبما أن المريض سيأخذ الكورتيزون يجب أولا أن نتأكد أنه أنهى كل مراحل التطعيم، لأن المريض الذي يأخذ الكورتيزون يعاني من اضطراب بسيط في المناعة وبالتالي لا يمكن إعطاؤها له، فنحرص على أن يكون قد أخذها قبل بدء العلاج، وليس إجباريا علاج الأعراض وإعطاء التطعيم قبل البدء بالعلاج ففي بعض الحالات المتأخرة نضطر لمباشرة العلاج و

بعد استقرار الحالة نعالج الأعراض، وأفضل طريقة لعلاج المتلازمة البروتينية هي الطريقة المتفق عليها في الإتحاد الأوروبي وهي إطالة فترة العلاج بالكورتيزون، فكلما طال العلاج بالكورتيزون خفت نسبة ارتداد المرض وهذا مهم جدا لأن من عيوبه ارتداده السهل جدا مع أي ارتفاع بدرجات الحرارة أو الإصابة بالتهابات فيروسية أو بكتيرية.

نسبة الإصابة

وعن مدى انتشار المرض في المنطقة قال د. أبو شعبان:إن نسبة الإصابة بالمتلازمة البروتينية عالية جدا في دول الخليج، ولا توجد نسب ثابتة والسبب عدم عمل إحصائيات في المنطقة ولكن نتيجة الأبحاث العالمية تشير إلى أن نسبة الإصابة في منطقتنا العربية أعلى بكثير من المناطق الأخرى من العالم وذلك بسبب الظروف المناخية والعوامل التحسسية والعوامل الوراثية والمناعية،

فكل أسباب المرض متوفرة، ونسبة 5%من المصابين فقط تتطور حالتهم لتصل بهم إلى الفشل الكلوي التام.

نصائح عامة

وللحد من الإصابة بالمرض قال د. أبو شعبان:إن أهم نصيحة تقدم لتجنب الإصابة بالمتلازمة البروتينية وكل الأمراض المرتبطة بالوراثة تجنب الشق الوراثي، وإذا وجدت حالة متلازمة بروتينية في عائلة معينة يستحسن إذا حدث زواج متقارب من نفس العائلة عمل الفحص الجيني لكلا الطرفين،

وهذا لا يعني أن هذا السبب الوحيد فبالغرب ليس هنالك زواج أقارب ولكن نسبة المرض عالية، ولكن في حالة زواج الأقارب تكون نسبة المرض عالية، فزواج الأقارب يزيد فرصة الإصابة بسبب تشابه الجينات، وليس هناك سبل وقائية من المرض لعدم إلمامنا بكل أسبابه، ولكن إصابة أحد أفراد العائلة بالمرض لا يعني حدوث كارثة، فعلاجه ميسر وبسيط ومتوفر.

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
عالم الطفل

‘لا يوجد طفل أحمق – لطفلك

[BACKGROUND="80 #000000"]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
‘لا يوجد طفل أحمق، بل أهل حمق’
من كتاب الأهل الكسالى

كثيرًا ما نسمع عبارة أحمق أو غبي ترددها أم أو أب
على مسمعي طفلهما إلى درجة تصبح الحماقة أو الغباء والكسل نعت لصيق بالطفل.
أما إذا سألت أحد الوالدين عن السبب فالإجابة الحاضرة دائمًا: «نال علامة متدنية في العلوم، فيما كان الأول في الرياضة».
فهل يحق لهذين الوالدين أن يقوّما درجة ذكاء ابنهما استنادًا إلى علاماته المدرسيّة، رغم أنه بارع بالرياضة والفنون!
بالطبع لا، فالطفل كيان إنساني متعدد الذكاء.
هذا ما تثبته نظرية تعدد الذكاءات Theory of multiple intelligences لعالم النفس الأميركي هوارد غاردنر Howard Gardner.
فبحسب غاردنر هناك ثماني مناطق ذكاء عند الإنسان، وهي
1- منطقة الذكاء اللغوي.
2- منطقة الرياضيات والمنطق.
3- منطقة مفهوم المساحة.
4- منطقة الموسيقى.
5- منطقة القدرات التي تتحكم في الجسم.
6- منطقة التواصل مع الذات.
7- منطقة التواصل مع الآخرين.
8- منطقة الاهتمام بالطبيعة.
وبحسب هذه الدراسة فإنه من الضروري تطوير هذه المناطق الثماني وتعزيز تفاعلها مع بعضها حتى يتمكن الطفل من تطوير استيعابه لكل المواد المدرسية.
إذًا، وبحسب النظرية، ليس هناك طفل غبي وآخر ذكي،
بل هناك طفل يتميز بذكاء مختلف عن قرينه،
وهناك أهل عرفوا كيف يساعدون أبناءهم في توظيف منطقة ذكاء لمصلحة منطقة أخرى.
ما أعنيه إذا كان استيعاب الطفل ضعيفاً في الرياضيات،
فإن الطريقة التي تساعده في الاستيعاب قد تكون بتعزيز إحدى مناطق الدماغ التي تساعده على الفهم وبلورة قدراته الأكاديمية،
ويكون ذلك بتنويع النشاطات التي يقوم بها.
وخلاصة القول: ليس مسموحًا بنعت طفل بالغبي وآخر بالذكي،
وحرمانه من الرياضة أو الرسم أو الموسيقى…
لأنه نال علامة متدنية في الرياضيات أو اللغة أو العلوم،
فهذا التصرف كمن يمنع الطفل من أخذ باقي الفيتامينات الضرورية لجسمه لأنه امتنع عن تناول أحدها.
فالنشاطات ليست رفاهية، بل إن أهميتها مثل باقي المواد المدرسية وهي متكاملة وتؤثر إيجاباً في تحصيل الطفل العلمي ونمو شخصيته.
تحياتي لكم

[/BACKGROUND]

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
عالم الطفل

شركات بلا أخلاق تلعب في غذاء الرضع -للأطفال

شركات بلا أخلاق تلعب في غذاء الرضع

ليس غريباً في قاموس الدكتور خالد الفالح أن تغيِّر الأم حليب طفلها الاصطناعي خلال الشهر الأول ما بين 4 إلى 5 مرات، فالمسألة محسومة بالنسبة له، يقول: «لقد خلقوا الحيرة لدى الآباء والأمهات وحتى الأطباء والصيادلة.. فالفتاوى تزداد بشكل طردي مع تزايد أنواع الحليب الاصطناعي في سوقنا المفتوحة.. حتى إن أحدنا أصبح يخجل أن يقول «لا أدري».. مع أنه فعلاً لا يدري!»، ويضيف: «الطبيب سينصح الأم بنوع من الحليب، والصيدلي سينصحها بنوع آخر، وصديقتها ستحكي لها عن تجربتها مع نوع يختلف عن الاثنين الأولين، وأمها ستقترح عليها نوعاً رابعاً، وستقرأ في الإنترنت عن أنواع أخرى كثيرة.. ستعاني الأم من الحيرة فعلاً!»، نافياً وجود دراسات مقارنة علمية تبين هل هذا النوع أحسن أم ذاك من ناحية التغذية ومستقبل الأطفال ومن ناحية أن يكون الحليب ملائماً للجهاز الهضمي للأطفال، وأوضح: «حتى وإن وجدت دراسات.. فوجود 25 نوعاً من الحليب في السوق السعودية أمر غير مقبول، وغير مفهوم أيضاً». ويرفض الفالح إلقاء الكرة في ملعب التجار السعوديين وإطلاق وصف «جشعين» عليهم، «التجار جشعون في كل مكان في العالم، لكنهم في دول العالم الأول يجدون أمامهم قائمة طويلة من القوانين كفيلة بتكبيل جشعهم ولي ذراعه، والأم في أميركا أو أوروبا وأطباء الأطفال هناك أيضاً لديهم خيارات محددة، فهم محصورون بين 3 و 5 شركات مرموقة، شركات تدفع أموالاً طائلة على الأبحاث والتطوير، لذا هي محل ثقة فعلاً.. أما قوانين حليب الأطفال في سوقنا التي لا تزال تسأل: «هل من مزيد ؟!» فشجعت الشركات على التنافس اللا أخلاقي في ما بينها، فهم يعلمون جيداً أنه من الصعب أن تراقب هيئة الغذاء والدواء نوعية الحليب وجودته.. لقد هيأت لهم الهيئة المناخ المناسب!». ويرى الفالح أن التنافس اللا أخلاقي بين شركات الحليب وصل إلى مراحل خطرة باستخدامهم أساليب غير شريفة للترويج لمنتجاتهم: «لقد أصبحوا يدّعون في إعلاناتهم التجارية أن منتجهم يعطي نتائج طبية أفضل من المنتج الآخر.. وأن هذا الحليب للإمساك والآخر لـ «الصفار»، وهذا الحليب للمرض الفلاني، من دون أن تكون معلوماتهم هذه مبنية على أساس علمي».. بل وصل بهم الكذب للقول بأنك (إذا أخذت هذا الحليب فستزيد نسبة ذكائك 30 في المئة مقارنة بذكاء الطفل الآخر الذي لا يأخذ الحليب الاصطناعي نفسه).. أو أن (جهازك المناعي مع حليبنا سيتطور بشكل كبير ليقاوم الجراثيم بشكل أكبر من أي حليب آخر)، ربما هم يمارسون هذا الكذب وبهذا الشكل المقزز لأنهم يشعرون بأنه لن يحاسبهم أحد!». ويمضي في القول: «المصيبة العظمى هي ما يسمى في لغة الشركات بـ «الهدايا» للعاملين في القطاع الصحي»، وما يسمى بـ «الرشاوى» في حكم الشريعة.. فالهدف من هذه الهدايا هو دعم المنتج والترويج له، فالشركات دائماً ما تحاول في كبش الفداء الكبير (وزارة الصحة)، فالمنافسة عليها تكون شرسة بين الشركات بشكل مخيف، فهم يقومون بدعمها بعينات مجانية من حليب الأطفال حديثي الولادة بحيث توزعه الوزارة على المستشفيات التابعة لها مجاناً، إذ يريدون أن تستخدم الأم منتجهم لطفلها خلال اليومين الأولين اللذين تقضيهما في المستشفى، حتى يصبح هو الحليب المفضل والموثوق به عند الأم لأنه قدم لطفلها في المستشفى». مشيراً إلى أن الشركات في المستوى الثاني تتنافس على الأطباء والصيادلة، «ففي تقارير أطلعت عليها، أن هناك أطباء يحصلون على 20 ريالاً في كل مرة يصفون فيها حليب الشركة «الفلانية»، وتجمع تلك الوصفات في الصيدلية وفي آخر الشهر تقوم هذه الشركة التي اتفقت مع الدكتور بدفع مستحقاته المتفق عليها.. وهنالك قسم آخر من الأطباء والصيادلة يحصلون على دعم مباشر عبارة عن سيارات أو مبالغ مادية من الشركات المصنعة لحليب الأطفال.. بل وصل الأمر بتلك الشركات لفتح سلسلة من الصيدليات تكون مهمتها الترويج لمنتجاتهم في المقام الأول وعلى رأسها حليب الأطفال الاصطناعي». ويرى الفالح أن الحل لهذه المشكلة التي يدفع ثمنها الجميع باستثناء شركات الحليب و»المرتشين» – على حد وصفه – يبدأ أولاً بوزارة الصحة نفسها «يجب عليها أن تكثف من حملاتها التوعوية، ويجب عليها أن تستغل وسائل الإعلام السعودية بكل أشكالها.. يجب أن تبتكر أساليب جديدة لشد انتباه الأمهات لأهمية الرضاعة الطبيعية، ومسألة نشر ثقافة الرضاعة الطبيعية لدى مجتمعنا أو أي مجتمع آخر لا تتم في يوم وليلة، بل تحتاج إلى جهد جبار لتغيير ثقافة أي مجتمع، فثقافة الناس لا تتغير بقرار.. ولكن الهيئات والمنظمات قد تتمكن من تغيير قوانينها بقرار!».

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
عالم الطفل

ملابس أطفال فى منتهى الجمال

اتمنى ان اكون طفلة

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
عالم الطفل

ازياء للاطفال ( لا يفوتكم ) – لطفلك

اهلين / كيفكم
اليوم جبت لكم ازياء للاطفال

اتمنى ان تنال اعجاتبكم
اترككم مع الصور












ان شاء الله الصور اعجبتكم
ابطلب طلبي
الطلب الاول الي يعلق يحط الصور الي اعجبته
والطلب الثاني
بليززززز تعليق+ تقييم بليزززززز

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده

التصنيفات
عالم الطفل

أحآديث قبل النوم مفيدة جداً للأطفآل للبي بي

أحآديث قبل النوم مفيدة جداً للأطفآل ..

ولكــن أحذروا منها !!

1 – أحآديث الرعب لما تؤديه من إصابة الطفل بالهلع والخوف
حتى لا يكاد يجرؤ على الأستيقاظ ليلاً ليدخل الحمام ، وهى لا تصلح أبداً كوسيلة
من وسائل التربية أو التوجيه للطفل

2 – القصص التي تدعو إلى الرذائل والدنايا والمكائد ولا تدعو إلى حب الخير وأهله

3 – قصص الحب والجنس لا يجب أن يراها الأبناء أو تحكى لهم في أي مرحلة عمرية وتحت أي مبرر

4 – القصص التافهة التى لا فائدة منها ينبغى إبعاد الطفل عنها ليتعود على
وضوح الهدف فى كل ما يفعله ولتبتعد شخصيته عن التفاهة والسطحية

5 – القصص التى تمجد الكفار وأعمالهم وتتباهى بها

و انتبهوا لهذه الأمور و أنتم تقصون :

1 – لا تجبر الطفل على سماع قصة لا يحبها أو في وقت لا يحبه

2 – أشرك أولادك معك أثناء الحكاية : من المخطئ هنا ؟ هل القاضي معه حق ؟ ماذا يجب عليه أن يفعل؟

3 – دائماً ركز في كل جزئية من كل قصة على الدروس المستفادة و العبرة من كل حدث فيها
وتأكد من استيعاب أبنائك لتلك الدروس والعبر

4 – تابع وتأكد من تركيزهم أثناء الحكاية وعدم شرود أحدهم خاصة صغار السن منهم

5 – اسألهم عما استفادوه وتعلموه من القصة بعد نهايتها

6 – يمكنك أن توقف الحكاية عند نقطة مثيرة من القصة لتزيد من شوقهم
إليها فيحاولوا عصف ذهنهم لتوقع النهاية خاصة إذا أنهيتها على جزء حيوي منها ، فتقول مثلاً :
[ وتمنى أن يحصل عليها بأي طريقة ، ولما رآها جاء مسرعاً ليأخذها و عندما
وصل إليها إذا به……….] ونكمل القصة غداً بإذن الله

7 – القصة أو الحكاية أو الحدوتة يمكن أن تكون وسيلة للثواب
كما يمكن أن تكون وسيلة للعقاب ، فمن يخطئ تحرمه
من سماع الحكاية ومن لا يخطئ أو يفعل جميلاً يكافأ بسماع قصة يحبها

ودي لكم ,..

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا
سبحان الله و بحمده